منتدى الصبحات الأدبي

أدبي اجتماعي ثقافي
 
الرئيسيةالتسجيلس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 { قصة } {{ سندويشة جبنه}}

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سلمى عمر



عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 09/11/2010
العمر : 53

مُساهمةموضوع: { قصة } {{ سندويشة جبنه}}   الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 9:45 am

[center]{ قصة } {{ سندويشة جبنه}}
كان في طفلتين شقيقتين طلبت منهما أمهما
أن تهتمان بنفسيهما لأنها ذاهبة في زيارة
الكبرى ذهبت تقرأ في قصصها و الصغرى تلعب بألعابها
فجأة تطلب الصغرى من شقيقتها الكبرى سندويشة جبنه
فترفض تلبية طلبها لأنها لا تحب الجبنة تقرف من رائحتها
ألحت الصغرى على طلبها لكن الكبرى لم تلبي طلبها
ذهبت الصغرى
قالت الكبرى :بسرها لقد سمعت الكلام رضخت للأمر الواقع
لقد ارتحت من طلباتها عادت لتصفح قصتها بسرور
هي كذالك إذا بصوت قوي يصرخ بها
الآن ألا زلتي على موقفك تنظر إلى مصدر الصوت لتفاجئ
بأختها الصغرى تمسك بيدها سكين
الشرر يتطاير من عينيها قائلة لها الآن ماذا ستفعلين
نظرت الفتاة الكبرى حواليها إنهما وحيدتن في المنزل
قالت لنفسها الطفل عقله صغير لا يميز الصح من الغلط
أمس قرأت مقالة تقول: انه قد اختبروا صوص و طفل صغير
بوضعهم على مرتفع فوجدوا الطفل يتقدم و يقع
بينما الصوص لم يقترب من حافة المرتفع
لأنه يعلم غريزيا أنه سوف يقع أن اقترب من الحافة
هكذا كان عليها التعامل مع أختها الصغرى بروية
لتترك السكين تقدمت لها بعروض
مع تلبية طلبها مع كوب من الشاي و هدايا أخرى
لكن الصغرى بقيت على عنادها بالرغم من عروض أختها الكبرى
التي بدأت تحنن قلبها بتذكيرها
من يمشط شعرك الذهبي و يزينه لك يا حبيبتي
من يغسل لك وجهك الجميل
و يساعدك في ارتداء ملابسك الحلوة
من يأخذك في نزهات جميلة
من يدافع عنك عندما تتعرضين للتوبيخ و التهديد بالضرب
من يمسح دموعك في حزنك
من يشاركك مغامراتك بعيدا عن الآخرين
من يضمك في ظلمة الليل ليطمئنك من الرعد والبرق
من يسمر معك
من يقرأ لك القصص الجميلة قبل أن تنامي
من يهديك طوق الياسمين في كل أمسية
من تجلسي تنتظريه كل يوم
يأتي حاملا لك ألذ الطعام و الحلوى
من يوقظك كل صباح على صوت فيروز يحتسي معك الشاي
من يؤنس وحشتك عندما يذهب الجميع إلى أعمالهم
من يقاسمك أحلامك
من يعطيك نقود زيادة عن مصروفك
@@@@@
ازدادت لهجتها محبة عندما لم تجد منها استجابة لكلامها
رحماك حبيبتي إني احبك طالما رددتها
إنني أتمزق من فعلتك الهوجاء
لقد أصبح كل جزء من جسدي نازفا حزنا
متى ينتهي الأنين
إنني أجول في ذاكرتي حائرة
يا قلبا أجاريه بأفعاله يدهشني فيأسرني يشجيني
يمشي حبه بشراييني فاخذ منه مداد ليراعي
أكتبه في دواويني قصائد حب لك
رحماكِ لا تغزي جراحاتي فتدميني
يا من كنت لها أما و كانت أمي
الصغيرة متصلبة بموقفها لا تزال تلوح بالسكين
إلى أن أتى الفرج للأخت الكبرى
الباب يقرع
سقطت مغشيا عليها
من الشرير يا ترى

[b]
[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
{ قصة } {{ سندويشة جبنه}}
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الصبحات الأدبي :: الفئة الأولى :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: