منتدى الصبحات الأدبي

أدبي اجتماعي ثقافي
 
الرئيسيةالتسجيلس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مفامرات صقر وفهد 2 في المزرعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سلمى عمر



عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 09/11/2010
العمر : 53

مُساهمةموضوع: مفامرات صقر وفهد 2 في المزرعة    الخميس ديسمبر 09, 2010 2:34 am

مغامرات صقر وفهد
2
9- صقر و {مزرعة} فهد
في احد الأيام ذهب فهد إلى صقر شارد الذهن يفكر تفكير عميق
سأله صقر: مابك لكنه لم يرد عليه بعد عدة محاولات
أجابه فهد قائلا:ما رأيك يا صقر أن نستحدث شيء لم يسبقنا إليه احد من قبل
رد عليه صقر قائلا:لم افهم ماذا تقصد بذلك ؟؟ أجابه فهد:هناك علماء انتقاء يعملون
على استنباط أصناف جديدة في الزراعة فلما لا نقوم نحن بالعمل مثلهم
قال صقر: اشرح لي لم افهم كيف يتم ذلك أجابه فهد: مثلا في سوريا هناك علماء في الزراعة
استطاعوا أن يستنبطوا من نبات القطن الأبيض نبات قطن ملون
أي يحصلون على قطن ملون دون صباغة من الأرض مباشرة هم يحددون اللون
لماذا لانفعل مثلهم و نستنبط محصول ما ؟ فنصبح من الناس المحترمين و المعروفين في المجتمع
نظر صقر إلى فهد مليا نظرات تقول له: لم افهم شيء من كلامك؟؟
رد فهد على نظرات صقر بنظرات استهزاء أردف قائلا له: عقلك بليد لا تفهم شيء!!
هل تعلم انه إذا استنبطنا صنفا جديدا من الحبوب لحزنا على مكانة كبيرة في المجتمع
لا احد بعد ذلك يستهين بنا بالأخص عمتنا سلمى التي ستصاب بالدهشة
يحل مكان استهانتها بنا احترام لنا تتفاخر بنا بين أقرانها تنتهي مشاكلنا معها تابع فهد كلامه شارحا
إن استطعنا استنباط نوع ما من الحبوب فإننا سنصبح علماء انتقاء حقيقيين
سينتشر خبرنا في بلدنا و في الوطن العربي و على مستوى العالم بأكمله
ستذاع أخبارنا بكل وسائل الإعلام والانترنيت بأحرف كبيرة رد صقر قائلا لا لا لا
أنا أريد أن أصبح كاتب ليس هناك كتاب علم انتقاء ماذا انتقي كتاباتي لا لا أريد
رد فهد بحنق ثرثار لا تفهم شيء رد صقر أنا ثرثار
أردف عليه فهد أنت ذبابه مر يومين و هما متخاصمين بشدة لا يكلمان بعضيهما
في اليوم الثالث أتى فهد و هو حزين جدا لوداع صقر
الذاهب لزيارة بيت جده في بلدة أخرى
@@@@@@
عندما عاد صقر من السفر وجد فهد بانتظاره على أحر من الجمر
ليخبره انه بدا بمشروعه في استنباط نوع من الذرة قد زرع حبوب ذرة سوف يذهب غدا لرؤيتها
بعد انتهاء دوام المدرسة لأنه لم يتبقى على حصد الذرة إلا أسابيع فلا بد من أن الذرة قد كبرت الآن
في اليوم التالي بعد خروجهما من المدرسة ذكر فهد صقر باتفاقهما أمس
رد عليه صقر إنني جائع لنذهب و نتناول الطعام بعد ذلك نذهب سويا إلى مشروعك
إلا أن فهد كان متحمسا للذهاب إلى الذرة قال له: لا الآن أفضل فلم يعارضه صقر و ذهبا سويا إلى حقول الذرة إنها حقول شاسعة و الذرة فيها مرتفعة جدا سأله صقر: أين زرعتهم
قال فهد:هناك ها قد وصلنا تقريبا و مشيا مسافة كبيرة في نهاية المطاف صرخ فهد ها هو الحقل الذي زرعتهم فيه الآن يجب التوغل فيه نظر صقر إلى الحقل انه شاسع جدا
سار خلف فهد الذي دخل في حقل الذرة الذي يشبه الدغل الحقيبة على ظهريهما تعيق تقدميهما بسبب أغصان الذرة اختفى فهد عن أنظار صقر فكان يسمعه فقط و هو يقول له قريبا سنصل
اخبره صقر أن الذرة كثيفة جدا و لن تستطيع رؤيتها من هنا
قال له فهد: لنزحف على الأرض و هكذا صارا يمشيان على أربع يمسكان حقائبهما بأسنانهم كي لا تعيقهم في حركتهم واصلا الزحف صامتين لأنهما يمسكان حقائبهم بأسنانهم
عندما تعبا توقفا و وضعا الحقائب جانبا أخذا يستجمعا أنفاسهما بصعوبة
سأله صقر: ماذا بعد؟؟ أجابه فهد:إن البحث في هذه الأدغال و الأحراش صعب جدا
لابد أن زرعي في مكان ما هنا فقال له صقر: إذا لنبحث بصورة مخططة لنمشط هذا الحقل في كافة الاتجاهات فقال فهد:لـ صقر انك عبقري لكن دعنا نترك الحقيبتين هنا
بدأا الزحف من جديد فسلخت ركبتاهما من الزحف صرخ فهد من بعيد أين أنت يا صقر
أجابه صقر أنا هنا لابد انك أخطأت هيا ارجع يا فهد
أجابه فهد لا بل أنت المخطئ عليك اللعنة أنت لا تزحف في الاتجاه الصحيح
أجابه صقر لا بل أنت المخطئ هكذا كل واحد منهما يخطئ الأخر و يطالبه بالعودة
بدأا الزحف كل واحد منهما إلى الأخر من خلال نداءاتهم
أخيرا تلاقيا كانا في حالة من الغيظ قال صقر فهد هل وجدتها رد فهد مغتاظا وجدتها وجدتها !!!
لو و جدتها كنت سآتي إليك أم كنت دعوتك قال صقر:كفى سأعود إلى البيت لقد الم بي الجوع
أين حقيبتي أجابه فهد هناك حيث وضعناها أخذا يتفحصا مكان الحقيبتين فلم يجدا شيء
صرخ صقر بوجه فهد حانقا أنت المذنب لقد فقدت بسببك حقيبتي حاول الآن أن تجدها لي في هذه الأدغال رد عليه فهد الذنب ليس ذنبي أنت الذي زحفت كالجرذ الأعمى بصورة حمقاء خلطت الأمور كلها قال صقر: حسنا سنتشاجر فيما بعد دعنا أولا نجد الحقيبتين مع بعضنا
أدركا بعد ساعة أن العثور على الحقيبتين في غابة من الذرة أصعب من العثور على أوتاد الذرة التي زرعها فهد كانت ركبتيهما تحرقينهم من الألم عندما حاولا الوقوف لم يستطيعا فوقعا أرضا


عدل سابقا من قبل سلمى عمر في الخميس ديسمبر 09, 2010 2:49 am عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلمى عمر



عدد المساهمات : 117
تاريخ التسجيل : 09/11/2010
العمر : 53

مُساهمةموضوع: رد: مفامرات صقر وفهد 2 في المزرعة    الخميس ديسمبر 09, 2010 2:44 am

[center]قال فهد صقر دعنا نبصق على الحقيبتين لنذهب إلى البيت و نتناول الطعام
نعود بعد ذلك للبحث عنهم مجددا لأنني أتضور جوعا و راسي يؤلمني
وافق صقر لان معدته أيضا خاوية بدأا مشوار عودتهما بنشاط بالرغم من الآلام الشديدة التي ألمت بهما بعد قليل أصبح السير عسير عليهما قال فهد صقر أجد قد مشينا كثيرا
لم يرد عليه صقر و بقي صامتا عاد فهد سائلا أين الدرب يا صقر
أردف قائلا إننا لا نسير على الطريق الصحيح إلى أين نسير أتعرف
قال صقر إلى أين أتعرف إلى أين بسخرية رد فهد لا لا
رد صقر بغضب لا أنت أتيت بي إلى هنا و عليك اخرجي منه
رد فهد و هو يسقط أرضا خائر القوى كنت سأخرجك لكن أنت شوشت تفكيري
انا الآن لا أعرف كيف أخرجك قال صقر بغضب ماذا ؟؟ قال فهد لا اعرف لا اعرف
فهذا الحقل يمتد آلاف الأمتار إن لم نسلك الدرب الصحيح سنبقى به يومين
دون أن نخرج منه أو حتى قد نضيع به صرخ صقر ماذا ألا تعرف يا مخرب إني جائع
قال فهد اخرج بنفسك قال صقر إن أمك اختصاصية في زراعة الذرة أما أمي فهي حلابة
فانا استطيع أن اخرج من أي حظيرة مغمض العينين طلب منه فهد أن يأخذ قسطا من الراحة
أحس صقر انه قد يتشاجرا لولا التعب و الوضع الميئوس منه
لا يحق لهما أن يصرفا قواهما و طاقاتهم المتبقية بخصومات داخلية
جلسا بقرب بعضهما
@@@@@@@
أتت فكرة ما لصقر فقال فهد ما رأيك أن نتسلق و ننظر إلى أين يجب أن نسير ؟؟
رد عليه فهد بحدة ماذا نتسلق ماذا ؟ هل هي شجرة إنها غلة و لم اسمع أحد من الناس تسلق غلة !!!
قال صقر: ما الفرق انظر كم هي قوية ساق الذرة مثل شجرة لابد ستتحمل!!
اقتنع فهد بالفكرة قال لصقر هيا تسلق فأنت اخف وزنا مني و أنا سأسندك
قال صقر: لنجرب صعد صقر على كتف فهد و ضغط بحذائه على انفه و بقي صابرا
بدأت رجلي فهد بالتأرجح و ركبتاه ترتجفان لتنثنيان صرخ فهد انظر بسرعة إنني اسقط
لم يسمعا إلا صوت فرقعة كقنبلة كان صقر راقد بالأرض انفه منغرس في التراب
شعر بالرمل بفمه و صار يصرخ أين أنت يا فهد هل لازلت على قيد الحياة ؟؟
برز رأس فهد من وسط كومة من الذرة المحطمة اخبره صقر انه لم يشاهد شيئا فالذرة أعلى منهما
وقف فهد محدقا بالسماء فجال بفكره فكرة
((يا لسخرية رواد فضاء يحلقون في رحاب السماء وسط النجوم على بعد مئات كيلو الأمتار عن الأرض دون باس عليهم و نحن هنا نضيع في حقل للذرة ))
كأن صقر قرأ ما جال بخاطر فهد رد عليه لا لا لا يمكن إن هذا مستحيل لم يحدث قط أن تاه احد في حقل للذرة لكننا قد أخطانا و مشينا في الاتجاه الخاطئ !!
أردف قائلا إنني أتذكر إن الشمس كانت خلفنا عندما دخلنا حقل الذرة لنرجع؟؟
رد عليه فهد ربما أنت على حق هيا بنا نعود أدراجنا مشيا ألهوينا
قال فهد ما اشق السير يا الهي مشيا كأنهما عجوزين قال صقر: إننا نمشي كم من الوقت مضى لا نعلم و لا كم من المسافة قطعنا رقدا على الأرض منهكين قال فهد ما الحل لا احد يعلم أين نحن
لن يجدونا لابد سنهلك و بعد أسبوعين لابد ستأتي الحاصدة لتجمع عظامنا مع محصول الذرة ؟؟؟
قال صقر كان الواجب علينا تناول الغداء على الأقل لكنا صمدنا أكثر لقد أخطأت !!!
رد عليه فهد أن غدائنا اليوم كبة و لبنية أجابه صقر و نحن طعامنا دجاج مشوي و سلطة
قال صقر دعنا نستغيث بالناس ؟؟؟ أجابه فهد ماذا تقول
هل ليسخر مننا شابان كبيران بحقل للذرة يستغيثان في وضح النهار ((عزة نفس أبية))
قال صقر ليكن إن كان الأمر يثير سخرية احد ما ؟؟ رد عليه فهد مادام الأمر هكذا لنغنى !!!
@@@@@@@
صارا يرددان الأغاني التي تأتي على فكرهما لا يعرفان لماذا دائما كل الأغاني التي انشداها كانت تبدأ ب آه آه حتى بحا صوتهما فرقدا منهكين القوى بسبب الجوع و الغناء
مد فهد لسبب ما يده إلى جيبه فوجد قطعة من الحلوى
كانت عمته سلمى قد أعطته إياها صباحا قبل أن يغادر إلى المدرسة
لكنه أعادها لها فأجبرته على الاحتفاظ بها صرخ قائلا صقر خذ تناول هذه ستخفف رغبتك بالشراب
إلا أن صقر لم يرضى أن يتناولها لوحده فقام بتقسيمها إلى قسمين ناول فهد القطعة الكبيرة
قال له: فهد لا أنا أخذ الصغيرة لقد تناولت في الصباح فطوري فانا اقل منك جوعا
قال صقر أنا تناولت فطوري لست جائع صار كل واحد منهما يعدد ما تناوله في فطوره
ازدادت كميات الطعام انتهت المباراة بان قضم صقر قطعة صغيرة من قطعة الحلوى الكبيرة
هكذا تساوت الحصتان اجتهدا في تناول قطعة الحلوى لتبقى أطول مدة ممكنة
لكنها انتهت أصابهما رغبة اشد في تناول الطعام و الشراب بدأت الشمس بالمغيب
سيطر عليهما فكرة هل سيبقيان على قيد الحياة حتى الصباح قال فهد اغفر لي يا صقر إن بدر مني ما لا يليق أدرك صقر أن فهد يودعه رد عليه بصوت مبحوح مختنق من الحزن و أنت سامحني يا عزيزي اختلطت الأشياء أمام بصريهما و هما يفكرا كيف أن حماقتهم قد أدت بهما إلى التهلكة
تذكرا عمتهما سلمى(( أين أنت يا عمتنا الحنون لو ترينا الآن
لابد ستخرجيننا من هذا الوضع الخطير وتزيلين الخوف نظرات عينيك تكفي لتشعرنا بالأمان
آه يا عمتنا كم نحن إليك إننا لم نعرف قدرك إلا في المصاعب ))
تابعا أحلام اليقظة عندهما إننا في ريعان الشباب سنهلك أشاحا بوجهيهما عن بعضهما
بدا بالبكاء بصوت منخفض ثم ارتفع إلى النشيج و النحيب خدرت أرجلهم بسبب جلوسهم عليها طوال الوقت أحسا بدنو اجلهما ها هم بدأا يفقدا حواسهما شيئا فشيئا لا بد قد دنيا من النهاية الآن
فجاءه دوى في أرجاء المكان صوت موسيقى و شعاع ضوء
أصاغا السمع إن الصوت قد وضح الآن لا بل أصبح أكثر وضوحا
صرخ صقر فرحا فهد إننا لازلنا أحياء
لابد هذا الصوت و الضوء لسيارة ما قد توقفت في مكان قريب مننا
دعاه للإسراع بالنهوض للذهاب إلى مصدر الضوء و الصوت
فما كان من الاثنين إلا أن تقافزا راكضين إلى ذلك المصدر هما راكضين تعثرا بشيء ما توقفا عنده
وجدا حقيبتيهما فحملاهما و هما ضاحكين ضحكة بلهاء
تراكضا إن المذياع و الضوء اختراع عظيم لأنهما سبب خروجهم من محنتهم هذه
عندما وصلا إلى مصدر الضوء و الصوت شاهدا مجموعة من الشبان يحتسون الشاي فشاركوهم
هكذا انتهت مغامرتهما على خير هذه المرة قالا في نفسيهما: لابد أن هؤلاء الشباب ليس عندهم عمة مثلنا إلا كانوا ضاعوا مثلنا لا يقول احد كلامنا كذب
لأننا لولا عمتنا و عذابها لنا لم نفكر في مغامرات خارج المنزل
توته توته انتهت المغامرة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مفامرات صقر وفهد 2 في المزرعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الصبحات الأدبي :: الفئة الأولى :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: